Eğitim Kurumu   ( 2141 )   Kitaplarda   ( 1659 )   Yazarlarda   ( 4831 )  
Dergilerde   ( 786 )   Kütüphanelerde   ( 151 )   Şehirlerde   ( 182 )  
Makalelerde   ( 2196 )   Multi Media   ( 323 )   Fetvalar   ( 894 )  
Hit
9129104
Üye 1490
Online Üye 0

Farabiye Göre Peygamberlik

النبوة عند الفارابي

 Kitap Detayı Kitap No : K-  
Yazar Adı İlim Dalı Konusu Dili
T. E. Arabça
Özelliği Tercüme Eden
Ehli Sünnet Anlayışa Uygun  
       
Makale No: 2138 Hit : 11345 Hata Bildirimi Tavsiye Et
   Makale Yazarına ait Kitaplar E-Kitaplar Makaleler Hakkındaki Makaleler    

Yazara ait kitaplar
# Kitap Adı
1 Word by Word Picture Dictionary
2 Winning the Future : A 21st Century Contract with America
3 The Koran Handbook: An Annotated Translation
4 The Jerusalem Tract ( er Risaletül Kudsiyye Tercümesi)
5 Şiir Mecmuası
6 Sufism A Beginners Guide
7 Shariah Law An Introduction
8 Risalei Usuli Tarikat ve Biati Hazreti Mevlana
9 Risalei Mevlevi
10 Reformation of Islamic Thought
11 Nuts and Volts Magazine
12 Müntehabat Mecmuası
13 Muslim Networks from Hajj to Hip Hop
14 Minhacül Fukara
15 Mevlevi Tarikatı Silsilesi
16 Mevlevi Şeyhleri Silsilesi
17 Mevlevi Notaları
18 Mevlevî Âyinleri, Mevlana ve Sultan Divaninin Gazeli
19 Mevlevi Ayinleri Notası
20 Mevlevi Ayinleri Mecmuası (II)
21 Mevlevi Ayinleri Mecmuası
22 Mevlevi Ayinleri
23 Mevlevi Ayin Ve Nota Mecmuası
24 Mevlana Kütüphanesi Defteri
25 Menakibi Sultan Divani
26 Mecmûa
27 Mecmua
28 Kelile ve Dimne (Karataka ve Damanaka)
29 Islamic Political Identity in Turkey
30 Islamic Finance: Law, Economics, and Practice
31 Islam: Religion, History, and Civilization
32 Hodaynamag
33 HelpYourself Reading QURAN
34 Hamparsan Ayini Şerif Notaları I-II
35 Fuel Cell Technology Handbook
36 First Thousand Words in Arabic
37 eş Şiatul İsnaaşeriyye ve Tahriful Kuran / الشيعة الإثنى عشرية وتحريف القرآن
38 English for Academic Purposes
39 el Mucem el Vasit / المعجم الوسيط
40 el islam ve el ilm (İslam ve İlim Afgani ve Renanın Münazaraları) / الإسلام والعلم مناظرة رينان والأفغاني
41 el Hulel el Mevşiyye - el Hulel el Mevşiyye fi Zikri el Ahbari el Merrakuşiyye / الحلل الموشية في ذكر الاخبار المراكشية
42 East of the Jordan (Ürdün'ün Doğusu)
43 Conversational Arabic in 7 Days
44 Bebek Bakımı
45 Ayinnamag
46 Around The World In 80 Days ( 80 Günde Devri Alem)
47 Al-Mawrid: A Modern Arabic-English Dictionary / Al Mawrid
48 Al Mutarjim Al Kafi
49 A Vocabulary: Persian, Arabic and English
50 Pocket Drug Reference 2008

Yazara ait e-kitaplar
# Kitap Adı
1 Word by Word Picture Dictionary
2 Winning the Future : A 21st Century Contract with America
3 The Koran Handbook: An Annotated Translation
4 The Jerusalem Tract ( er Risaletül Kudsiyye Tercümesi)
5 Sufism A Beginners Guide
6 Shariah Law An Introduction
7 Reformation of Islamic Thought
8 Nuts and Volts Magazine
9 Muslim Networks from Hajj to Hip Hop
10 Islamic Political Identity in Turkey
11 Islamic Finance: Law, Economics, and Practice
12 Islam: Religion, History, and Civilization
13 HelpYourself Reading QURAN
14 Fuel Cell Technology Handbook
15 First Thousand Words in Arabic
16 English for Academic Purposes
17 East of the Jordan (Ürdün'ün Doğusu)
18 Conversational Arabic in 7 Days
19 Bebek Bakımı
20 Around The World In 80 Days ( 80 Günde Devri Alem)
21 Al-Mawrid: A Modern Arabic-English Dictionary / Al Mawrid
22 Al Mutarjim Al Kafi
23 A Vocabulary: Persian, Arabic and English
24 Pocket Drug Reference 2008

Yazara ait makaleler
# Makaleler Adı
1 Zaman Yolculuğu ile İlgili Problemler Üzerine Muhakeme Soruları Testi / TIME TRAVEL and Newly related problems
2 Yezidilik Ve Yezidiler
3 Velikovskye Göre Musa ve Firavunun Gerçek Hikayesi
4 Vaiz Ahmet Tomorun Firavunun İmanının Kabul Edilmemesiyle Alakalı Vaazı VİDEO İZLE
5 Türk Cihan Hakimiyeti Mefkuresi Hakimiyeti
6 Serçemeli Hattat Hacı Mustafa Necatiddin (K.S.)
7 Sabah Ezanı Okunurken Yemek İçmek Caiz Değildir / الشرب أثناء أذان الفجر
8 Prof.Dr. Ahmed Akgündüz Hocamızla Söyleşi
9 Osmanlıda Matbaa Niçin Gelişmedi?
10 Osmanlı Devleti ve Matbaa
11 Organ Naklinin Hükmü Konusunda Resmi kuruluş ve Dini Merkezlerin Yayınları
12 Müminler Allaha Tevekkül Etsin / وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ
13 Mevlevi Musikisi
14 Mevlana Celaleddin Rumi
15 Matbaa Osmanlıya neden geç geldi?..
16 Matbaa Neden Osmanlı Devletine Avrupadan 272 Yıl Sonra Gelebilmiştir?
17 Malik Aksel İle Mülakat
18 Kürtaj (Çocuk Aldırma) ve Kürtajın Dînî Hükmü
19 Kızıldeniz Selamet ve Felaket Deryası
20 Kavli Leyyin
21 Kameri Ayın Tesbitinde Hilalin Görülmesi / دخول الشهرالقمري بين رؤية الهلال والحساب الفلكي
22 Kabul Edilmeyen İman Firavun İmanı
23 İlk Matbaa ve İbrahim Müteferrika
24 İlk Kuran Tefsiri Olarak Hz Ali nin Mushafı
25 İki Dua Klasiği Yeniden Yayınlandı
26 İbrahim Müteferrikanın Matbaasında Basılan Eserler
27 İbn Hacer el Heyteminin İslamda Helaller ve Haramlar adlı Eserinde Firavunun İmanı Meselesi
28 Hz. Musanın Kızıldenizi Geçişinin Sırrı
29 Hulefa i Raşidin Dönemi Bibliyografyası
30 Hilal Gözlemlerinde Birliğin Sağlanması / توحيد رؤية الهلال
31 Hesaplama Yöntemi ve Kesinliği İle İlgili Mulahazalar / الحساب الفلكي بين القطعية والاضطراب
32 Hazreti Musa Firavunun Sarayında
33 Göktürk Tarihinin Meseleleri Kültigin mi ? Költigin mi ?
34 Firavunun Müslümanlığı
35 Firavunun İmanı...
36 Farabiye Göre Peygamberlik / النبوة عند الفارابي
37 Fahruddin er Raziye Göre Firavunun İmanı Neden Kabul Olunmadı
38 Eşariyye Mezhebi Literatürü
39 Eski Eserler Deneme
40 Eleştiri Yorum 1988 nolu Makalenin Eleştirisidir
41 Early Ottoman Printing the Müteferrika Press
42 Dr. Emel Esin ve Eserleri
43 Diyanet İşleri Başkanlığı Yayınları Bibliyografyası (1924-2009)
44 Çocuk Düşürme ( Kürtaj )
45 Cevşen Sahih Değildir
46 Büyük Türk Bestekarı Dede Efendi II
47 Büyük Türk Bestekarı Dede Efendi I
48 Bir Oryantalistin Hayatı Ignaz Goldziher
49 Bir Medeni Kanun Olarak Mecelle
50 Bir Macar Türkoloğu Dr. Ignaz Kunoş ve Dilimiz ve Halk Edebiyatımız Üzerine Çalışmaları
51 Bir Dost Elinden M. Akifin Son Günleri
52 Benim Babam Kafatasçı Değildi
53 Bediüzzaman ve Abdurrahim Zapsu
54 Bediüzzaman Said Nursinin Cevşen İle İlgili Görüşleri
55 Azerbaycanın Güzellikler Şairi Aşık Elesger
56 Asiye Validemizin Şehid Edilmesi
57 Ahilik Dergahları Ve İcra Ettikleri Fonksiyonlar
58 Ahi Evrenin Tercemei Hali / ترجمة حال اخي اورن
59 Ahi - Osmanlı İlişkisi / علاقات جماعة أخي مع العثمانيين
60 3000 Yıllık Firavunun Cesedi VİDEO İZLE
61 Muhayyelatı Aziz Efendi

Yazar Hakkındaki Tanıtım Makaleleri
# Makaleler Adı

Özeti
Makale Farabi'nin Peygamberliğin İsbatıyla Alakalı felsefi Görüşlerini tesbit etmeye çalışmaktadır. Farabi Peygamberlik Nazariyesini (İbnu'r Ravendi'nin inkar ettiği Peygamberlik Müessesesini) Felsefe metodları çerçevesinde bir temele oturtmuştur. Makale , Farabi'nin Peygamberliğin İsbatıyla alakalı görüşlerini Aristo'dan aldığını da isbat etmektedir. Makale Cemaleddin Efgani'nin Peygamberlikle alakalı kanaatlerini, Farabi'den iktibas ettiği iddialarını da güçlendirecek içeriktedir. ''peygamberlik sanatlardan bir sanattır'' anlayışı Farabi'den yapılan iktibasta da açıkça gözlemlenmektedir. --------------------------------------------------------------------------------- فالنبي في رأي الفارابي بشر منح مخيلة عظيمة تمكنه من الوقوف على الإلهامات السماوية في مختلف الظروف والأوقات
women cheat on their husbands husband cheated unfaithful wife
click here click married affairs
read here cheat wifes unfaithful wives
free abortion pill abortion pictures pro life abortion
manufacturer coupon for bystolic bystolic copay savings card
amoxicillin amoxicillin amoxicillin

Yayın Bilgileri
Yayınlandığı Kaynaklar
Yayınlandığı Tarih
Yayınlandığı Dergi
Sanal Dergi
Makalenin Linki

Makale Metni   [Yazdır/Print]


النبوة عند الفارابي

 

تمهـيـد

 

يستقي المسلمون عقائدهم من منبعين أساسين ، الكتاب والسنة ، فقد نزل القرآن الكريم على النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ ، فبلغ الرسول الكريم الأمة ما أنزل إليه ، كما كانت جميع تعاليمه وأقواله صادرة عن الوحي (( وماينطق عن الهوى . إن هو إلا وحي يوحى . علمه شديد القوى )) ( النجم : 3- 5) فالإسلام يقوم على الإيمان بالنبوة .

وبعد الفتوحات الإسلامية اختلط بالمسلمين أعداء الدين الجديد ، يفيضون غيضاً وحقداً عليه ،فأخذوا يكيدون له ،ويوجهون الطعنات إليه. وصوبوا سهامهم نحو النبوة ، فطعنوا فيها ، وأنكروها ، واستمدوا أسلحتهم من مصادر شتى ، من أهمها مذهب براهمة الهند ، الذين أنكروا الرسل وزعموا أن وجودهم يتعارض مع الحكمة الإلهية ،وأنه ليس ثمت حاجة إلى الرسل ، لأن العقل عندهم يدل على حسن الأفعال وقبحها ، فأثبتوا التكاليف من جهة العقل دون الحاجةإلى الرسل ،وزعموا أيضاً أن الرسل قد وردوا بإباحة ماخطره العقل من أمور كذبح البهائم ، وإيلام الحيوان بلاذنب ، ونحو ذلك من الأمور التي كذب البراهمة الرسل من أجلها .

وتابع آراء البراهمة في إنكار النبوة بعض الملاحدة من أمثال :

 

أحمد بن إسحاق الراوندي ( ت : سنة 298) الذي كتب عدة كتب في الطعن على النبوة وإنكار الرسل ، وإبطال رسالاتهم ، ومن هذه الكتب كتاب (( الفرند )) ، وكتاب (( الزمرد )) .

أبو عيسى محمد بن هارون الوراق ، إذ يذكر ابن الجوزي أن كلا من الوراق هذا وابن الراوندي يدعي أنه صنف كتاب في الطعن على رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ وشتمه ، والطعن في القرآن .

أبو بكر محمد بن  زكريا الرازي ، في كتابين من كتبه المفقودة ، هما :

أ/ (( مخاريق الأنبياء أو حيل المتنبئين )) وقد صادف هذا الكتاب رواجاً لدى بعض الطوائف التي انتشرت فيها الزندقة والإلحاد ، وبخاصة القرامطة .

ب/ أما الكتاب الثاني فهو ((نقص الأديان أو في النبوات )) وقد بقي لنا منه بعض فقرات أوردها أبو حاتم الرازي ( ت : سنة 322) في كتابه (( أعلام النبوة )) .

 

وأمام هذه المحاولات التي تستهدف التشكيك في صحة النبوة أو إنكارها ، وقف مفكروا الإسلام على اختلاف مشاربهم يصدون هذه الحملات ، وصنفوا الكثير من الكتب في دلائل النبوة وإثباتها .

وحاول المشتغلون بالفلسفة في العالم الإسلامي أن يسهموا بدورهم في الرد على حملات الطعن في النبوة ، وذلك بأن يعرضوا تفسيراً عقلياً فلسفياً للوحي .

 

لقد كان الفارابي معاصراً للراوندي والرازي معاً ، ويروي المؤرخون أنه كتب ردين على كل منهما ، إلا أن هذي الردين لم يصلا إلينا .

ويعتبر الفارابي أول من طبع نظرية النبوة بطابع فلسفي ، وفصل القول فيها وكان لنظريته هذه تأثير كبير في خلفائه من فلاسفة الإسلام والمتكلمين والصوفية [1]

 

نظرية الفارابي في النبوة

 

لقد كان فلاسفة الإسلام حريصين كل الحرص على أن يوفقوا بين الفلسفة والدين ، بين العقل والنقل ، بين لغة الأرض ولغة السماء ، لهذا لم يفتهم أن يشرحوا لغة السماء ويوضحوا كيفية وصولها إلى سكان العالم الأرضي ، ويبنوا الدين في اختصار على أساس عقلي ، فكونوا نظرية النبوة التي هي أهم محاولة قاموا بها للتوفيق بين الفلسفة والدين .

والفارابي ــ كما تقدم ــ هو أول من ذهب إليها وفصل القول فيها ، بحيث لم يدع فيها زيادة لخلفائه فلاسفة الإسلام الآخرين .

 

وهذه النظرية هي أسمى جزء في مذهبه الفلسفي ، تقوم على دعائم من علم النفس وما وراء الطبيعة ، وتتصل اتصالاً وثيقاً بالسياسة والأخلاق . ذلك لأن الفارابي يفسر النبوة تفسيراً سيكلوجياً ، ويعدها وسيلة من وسائل الإتصال بين عالم الأرض وعالم السماء . ويرى فوق هذا أن النبي لازم لحياة المدينة الفاضلة من الناحية السياسية والأخلاقية ، فمنزلته لاترجع إلى سموه الشخصي فحسب ، بل لما له من أثر في المجتمع [2].

ونجد نظرية النبوة عند الفارابي تكون أكثر وضوحاً في كتابه ((آراء أهل المدينة الفاضلة )) [3]. حيث عقد فيه فصلين متكاملين (( في سبب المنامات )) و (( في الوحي ورؤية الملك )) يرتفع في نهايتهما إلى النبوة محاولاً تفسيرها بشرح علمي فلسفي . حيث يجعل ( المخيلة ) قطب الرحى الذي تدور في محيطه نظرية النبوة وذلك على النحو التالي :

(1) إن المخيلة متى انفردت بنفسها أثناء النوم ، عمدت إلى مالديها من مخزونات ذهنية وصور فقاربت بينها وركبتها وولدت منها صوراً جديدة منسجمة مع مزاج النائم وحالته النفسية ، مستعدة للإنفعال والتأثر .

فيحلم النائم مثلاً بالسباحة ، إذا كان مزاجه رطباً ، وبالقتال وخوض المعارك إذا كان في حال هياج عصبي وثورة نفسية .

جعل المخيلة سبيل اتصال النبي بالعقل الفعال .

 

يقول الفاربي : إن الإتصال بالعقل الفعال . ، وإن كان نادر الوجود وخاصاً بعظماء الرجال ، إلا أنه ميسور بطريقين :

طريق العقل وطريق المخيلة ، أو طريق التأمل وطريق الإلهام .

فبالنظر والتأمل يستطيع الإنسان أن يصعد إلى منزلة العقول العشرة ، وبالدراسة والبحث ترقى نفسه إلى درجة العقل المستقاد حيث تتقبل الأنوار الإلهية .[4]

وليست النفوس كلها قادرة طبعاً على هذا الإتصال ، وإنما تسمو إليه الأرواح القدسية التي تستطيع أن تخترق حجب الغيب وتدرك عالم النور.

 

يقول الفارابي : الروح القدسية لاتشغلها جهة تحت عن جهة فوق ، ولايستغرق الحس الظاهر حسها الباطن ، وقد يتعدى تأثيرها من بدنها إلى أجسام العالم ومافيه ، وتقبل المعلومات من الروح والملائكة بلا تعليم من الناس .

أولاً : طريق العقل :

فبفضل الدراسات النظرية الطويلة والتأملات العقلية الكثيرة يستطيع الحكيم الإتصال بالعقل الفعال ، وهذا الحكيم الواصل هو الذي يسمح الفارابي بأن يكل إليه مقاليد أمور مدينته ، وبهذا يحل ( صاحب المدينة الفاضلة ) ــ على طريقته ــ مشكلة الرئيس السياسي والإجتماعي ، وهو حل صوفي كما ترى ، وليس غريباً أن يصدر عن فيلسوف يقول بنظرية السعادة والإتصال .

فآراء الفارابي السياسية ، وإن اعتدت على دعائم أفلاطونية ، ، مشوبة بنزعة صوفية واضحة .

 

ثانيا : طريقة المخيلة :

ويمكن عن طريق المخيلة أيضاً الإتصال بالعقل الفعال ، وهذه هي حالة الأنبياء ، فكل إلهاماتهم وما ينقلون إلينا من وحي منزل أثر من آثار المخيلة في الأحلام وتكوينها ، فإنا إن فسرنا الأحلام تفسيراً علمياً استطعنا أن نفسر النبوة وآثارها ، وذلك لأن الإلهامات النبوية إما أن تتم في حال النوم أو في حال اليقظة ، وبعبارة أخرى إما أن تبدو على صورة الرؤيا الصادقة أو الوحي ، والفرق بين هذين الطريقين نسبي ،والإختلاف بينهما في الرتبة لافي الحقيقة .

وما الرؤيا الصادقة إلا شعبة من شعب النبوة تمت إلى الوحي بصلة وتتحد معه في الغاية ، وإن اختلفت عنه في الوسيلة ، فإذا فسر أحدهما أمكن تفسير الآخر . [5]

 

وقد عقد الفارابي في كتابه : (( آراء أهل المدينة الفاضلة )) فصلين متتاليين (( في سبب المنامات )) ، (( وفي الوحي ورؤية الملك )) ، يصعد في نهايتهما إلى مرتبة النبوة محاولاً تأويلها وشرحها شرحاً علمياً فلسفياً . [6]

 

فهو يبدأ أولاً بالأحلام فيوضحها توضيحاً يقرب كثيراً من بعض الآراء العلمية الحديثة ، ويرى أن المخيلة متى تخلصت من أعمال اليقظة تفرغت أثناء النوم لبعض الظواهر النفسية ، فتخلق صوراً جديدة أو تجمع ببعض الإحساسات والمشاعر الجسمية أو العواطف النفسية والمدركات العقلية ، فهي قوة مخترعة قادرة على الخلق والإيجاد والتصوير والتشكيل ، ولها أيضاً قدرة عظيمة على المحاكاة والتقليد ، وفيها استعداد كبير للإنفعال والتأثر . [7]

 

فأحوال النائم العضوية والنفسية وإحساساته ذات أثر واضح في مخيلته . وبالتالي في تكوين أحلامه ، وما اختلفت الأحلام فيما بينها إلا لأختلاف العوامل المؤثرة فيها ، فنحلم بالماء أو السباحة مثلاً في لحظة يكون مزاجنا فيها رطباً . [8]

وكثيراً ما مثلت الأحلام  تحقيق رغبة أو الفرار من فكرة بغيضة ، فقد يتحرك الإنسان أثناء نومه تلبية لنداء عاطفة خاصة ، أو يجاوز مرقده ويضرب شخصاً لايعرفه أو يجري وراءه ، وعلى الجملة الميول الكامنة والإحساسات السابقة أو المصاحبة لحلم ما ذات دخل عظيم في تكوينه وتشكليه … وإذا كان في مقدور المخيلة أن تحدث كل هذه الصور فهي تستطيع أن تشكلها بشكل العالم الروحاني ، فيرى النائم السموات ومن فيها ، ويشعر بما فيها من لذة وبهجة .

 

وفوق هذا قد تصعد المخيلة إلى هذا العالم وتتصل بالعقل الفعال الذي تتقبل منه الأحكام المتعلقة بالأعمال الجزئية والحوادث الفردية ، وبذا يكون التنبؤ ، وهذا الإتصال يحدث ليلاً ونهاراً ، وبه نفسر النبوة ، فهو مصدر الرؤيا الصادقة والوحي .[9]

 

يقول الفارابي : أن القوة المتخيلة إذا كانت في إنسان ما قوية كاملة جداً ،وكانت المحسوسات الواردة عليها من خارج لاتستولي عليها استيلاء يستغرقها بأسرها ، ولايستخدمها للقوة الناطقة ، بل كان فيها مع اشتغالها بهذين فضل كثير تفعل به أيضاً أفعالها التي تخصها ، وكانت حالها عند اشتغالها بهذين  في وقت اليقظة مثل حالها عند تحللها منها في وقت النوم … اتصلت بالعقل الفعال وانعكست عليها منه صور في نهاية الجمال والكمال ، وقال الذي يرى ذلك إن الله عظمة جليلة عجيبة ، ورأى أشياء عجيبة ، لايمكن وجود واحد منها في سائر الموجودات أصلاً ، ولايمتنع إذا بلغت قوة الإنسان المتخيلة نهاية الكمال أن يقبل في يقظته عن العقل الفعال الجزئيات الحاضرة والمستقبلة أو محاكياتها من المحسوسات ، ويقبل محاكيات المعقولات المفارقة وسائر الموجودات الشريفة ويراها ، فيكون له بما قبله من المعقولات نبوة بالأشياء الإلهية . وهذا هو أكمل المراتب التي تنتهي إليها القوة المتخيلة والتي يبلغها الإنسان بهذه القوة . [10]

 

فميزة النبي الأولى في رأي الفارابي أن تكون له مخيلة قوية تمكنه من الإتصال بالعقل الفعال أثناء اليقظة وفي حال النوم ، وبهذه المخيلة يصل إلى مايصل إليه من إدراكات وحقائق تظهر على صورة الوحي أو الرؤيا الصادقة ، وليس الوحي شيء آخر سوى فيض من الله عن طريق العقل الفعال . وهناك أشخاص قويو المخيلة ، وقد يعز عليه أن يعربوا عما وقفوا عليه . أما العامة والدهماء فمخيلتهم ضعيفة هزيلة لاتسمو إلى درجة الإتصال هذه لافي الليل ولافي النهار .

 

هذه هي نظرية النبوة التي انتهى إليها الفارابي بعد بحوثه الإجتماعية والنفسية ، فالنبي والحكيم في رأيه هما الشخصان الصالحان لرياسة المدينة الفاضلة ، وكلاهما يحظى في الواقع بالإتصال بالعقل الفعال الذي هو مصدر الشرائع والقوانين الضرورية لنظام المجتمع ، وكل مابينهما من فرق أن الأول يحظى بهذا الإتصال عن طريق المخيلة والثاني عن طريق البحث والنظر . [11]

 

 

 

 

 

*أثر أرسطو على الفارابي في نظريته *

ير ى بعض الباحثين أن الفارابي في نظرية النبوة قد تأثر بأرسطو وذلك من خلال رسالتا أرسطو وهما :

( رسالة الأحلام ) و ( رسالة التنبؤ بواسطة النوم ) حيث كانت الدعامة الأولى التي قامت عليها نظرية الأحلام والنبوة والفلسفة … فحديث الفارابي عن النوم وظواهره والأحلام وأسبابها لايدع مجالاً للشك في أنه متأثر بأرسطو وآخذ عنه .

 

فقد اعتنق الفارابي نظرية أرسطو في الأحلام ، وقال معه إنها أثر من آثار المخيلة ونتيجة من نتائجها . ولابد أن يكون قد لوحظ في التفاصيل والجزئيات تشابه واتصال أكثر من هذا بينه وبين الفيلسوف اليوناني ، فإن الفارابي يعتد بالميول والعواطف ويثبت مالها من أثر في تكوين الأحلام وتشكيلها ، ويرى كذلك أن للطبائع والأمزجة دخلاً كبيراً فيها ، وكل تلك أفكار رددها أرسطو ، من قبل .

 

إلا أن صاحب ( اللوقيوم ) ــ أرسطو ــ يجهد نفسه دائماً في أن يبعد عن مذهبه التفسيرات الدينية والتعليلات القائمة على قوى خفية وأسرار غامضة ، ونزعة الواقعية تغلب عليه في دراساته النفسية ، كما استولت عليه في بحوثه الطبيعية والأخلاقية ، لهذا نراه يرفض أن تكون الرؤى وحياً من عند الله ، ولايقبل مطلقاً التنبؤ بواسطة النوم . لأن الأحلام ليس مقصورة على طائفة دون أخرى ، وفي مقدور العامة والدهماء أن يدعوا التنبؤ بالغيب عن هذا الطريق ، وهذا لايسلم به أحد .

 

وهنا يفارق الفارابي أستاذه ويقرر أن الإنسان يستطيع بواسطة مخيلته الإتصال بالعالم العلوي واختراق حجب الغيب والوقوف على المكنون والخفي … وإذن متى توفر لدى شخص مخيلة ممتازة تمت له نبوءات في النهار والليل ، وأمكنه في حال اليقظة أن يتصل بالعقل الفعال مثل اتصاله به أثناء النوم ، بل ربما كان ذلك على شكل أوضح وصورة أكمل .

فالنبي في رأي الفارابي بشر منح مخيلة عظيمة تمكنه من الوقوف على الإلهامات السماوية في مختلف الظروف والأوقات . [12]

  

نقد هذه النظرية

 

لقد سئل ابن تيمية عن هذه النظرية ، فخصص للإجابة عليها كتاب الصفدية ، أعلن فيه أنها باطلة ، وأن ماورد فيها من كلام فهو كفر .

 

ويمكننا أن نجمل رده ــ رحمه الله ــ في عدة نقاط :

يقول رحمه الله : هي نظرية لادليل على صحتها مع أن منهجهم يقتضي تقديم الأدلة العقلية ولكن أقوالهم في هذا الصدد تعتمد على التجويز الذهني ، فإثبات قوى النفس لايوجب مثل هذه الآثار التي يدعون أنها المعجزات ، كما أنهم ينفون المعجزات التي وردت في الشرع ، دون ذكر أدلة ، والنافي عليه الدليل كما أن المثبت عليه الدليل ، فالذين ينفون المعجزات من الفلاسفة يلزمهم إقامة الدليل على نفيها … ولكن لادليل لهم ، وإنما كذبوا بمالم يحيطوا بعلمه ، وعدم العلم ليس علماً بالعدم ، وعدم الدليل ليس علماً بعدم المدلول عليه ، فإن عدم مايدل على الشيء المعين لايقتضي انتفاؤه . [13]

 

يزعم الفلاسفة أن لقوى النفس تأثراً ، ولكنهم لايدعون أن تأثيرها يبلغ إلى أن ينزل ماء الطوفان الذي غرق أهل الأرض ، ولا أن يرسل الريح العقيم سبع ليال وثمانية أيام حسوماً التي أهلكت عاد ، وغير ذلك من الأمور الكثيرة التي قصها الله مما تثبت المعجزات للأنبياء ، وأنها خارجة عن قوى النفس ، فإن الفلاسفة وسائر العقلاء متفقون على أن قوى النفس لاتفعل مثل هذا ، بلا ولاشيء من القوى المعروفة في العالم العلوي والسفلي .

 وفي إثبات أن الله فاعل مختار يفعل بمشيئته وقدرته ، يحدث مايشاء بحسب مشيئته وحكمته ، ليس موجباً بالذات ، فإن الموجب بالذات مستلزم لآثاره ، فيمتنع أن تتغير أفعاله عن القانون الطبيعي . [14]

 

من يدعي أن خوارق الأنبياء من الإخبار بالغيب ، إنما هي من قوى النفس فهو لايخلو من أمرين : إما أن يكون مصدقاً للرسل فيما أخبروا به ، وإما أن يكون مكذباً لهم . فإن كان مكذباً لهم كان الكلام معه أولاً في تثبيت النبوات والإقراربها .

 

وهؤلاء الفلاسفة وأتباعهم من الباطنية يعظمون أمر الأنبياء ويقرون بصدقهم ، ويدعون أن ماجاءت به الأنبياء لايناقظ أصول الفلسفة ، أي أنهم يتفقون مع سائر أهل الملل على أن الأنبياء من أعلم الخلق بالحقائق ، ومن أبر الناس وأصدقهم . ومن المعلوم أن الرسل أخبرت بالملائكة والجن . وأنهم أحياء ناطقون ، وأنهم يأتون بأخبار الأمور الغائبة ، وأنهم يفعلون أفعالاً خارجة عن قدرة البشر ، فيلزم إذن التصديق بكل ما أخبرت به الرسل . ولكن الفلاسفة متناقضون في أمر النبوات ، فلاهم كذبوا بهم مطلقاً ، ولاصدقوهم مطلقاً ، فهم يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض .

 

وإذا كان الوحي  كما يزعم الفلاسفة تخيلاً في نفس النبي ، وليس له وجود في الخارج ، فحينئذ يكون النبي من آحاد المسلمين ، الذين يرون في المنام أنهم في السموات ، وأن الملائكة خاطبتهم ، ونحو ذلك مما يراه عامة الناس ، وإذن فلا يكون للنبي منزلة خاصة . [15]

 

من المعلوم أن تأثير النفوس مشروط بإرادة هذه النفوس وشعورها ولكن خوارق العادات التي للأنبياء منها مالايكون للنبي شعوراً بها ، ومنها مالايكون مريداً لها ، فلا يكون ذلك من فعل نفسه . بل ومنها ما يكون قبل وجوده ، ومنها ما يكون بعد موته ، مثل ذلك قصة أصحاب الفيل الذين أرسل الله عليهم طيراً أبابيل ، وكان ذلك كرامة للنبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ وكان عام الفيل عام مولده وقد حدثت هذه الكرامة قبل مولده بنحو خمسين ليلة ، فلم تكن له قوة نفسانية يؤثر بها ، ولاشعور بما جرى ولا إرادة له في ذلك . وكذلك كان بقاء الكعبة ألوف السنين بعد موت من بناها كرامة لإبراهيم الخليل عليه السلام . [16]

أن تعرف أن النبوة لاتنال باكتساب الإنسان واستعداده كما تنال بذلك العلوم المكتسبة والدين المكتسب ، فإن هؤلاء القوم ماقدروا الله حق قدره ، ولاقدروا الأنبياء قدرهم لما ظنوا أن الإنسان إذا كان فيه استعداد لكمال تزكية نفسه وإصلاحها فاض عليه بسبب ذلك المعارف من العقل الفعال كما يفيض الشعاع على المرآة المصقولة إذا جليبت وحوذي بها الشمس ، وأن حصول النبوة ليس هو أمر يحدثه الله بمشيئته وقدرته ، وإنما حصول هذا الفيض على هذا المستعد كحصول الشعاع على هذ الجسم الصقيل . [17]

 

 

 

 

 

المراجع

 

ابن تيمية وموقفه من الفكر الفلسفي ــ د/ عبدالفتاح أحمد فؤاد ــ ط .  و . ن ( الإسكندرية : دار الوفاء ) .

أراء أهل المدينة الفاضلة ــ أبي نصر الفارابي ــ تقديم د/ علي بوملحم ــ ط. الأولى ( بيروت : دار ومكتبة الهلال ــ 1995م ) .

تراث العرب في العلم والفلسفة ــ د/ كمال اليازجي . د/ أنطون كرم ــ ط. الأولى ( بيروت : دار المكشوف . 1970م ) .

الصفدية ــ شيخ الإسلام ابن تيمية ــ ت / محمد رشاد سالم ( الرياض : شركة مطابع حنيفية . 1976م ) ج1.

الفارابي ــ د/ مصطفى غالب ــ ط. و . ن ( بيروت : دار مكتبة الهلال . 1986م ) .

الفارابي دراسة ونصوص ــ جوزف الهاشم ــ ط. الثانية ( بيروت : المكتب التجاري 1968م ) .

في الفلسفة الإسلامية منهج وتطبيق ــ د/ إبراهيم مدكور ــ ط. الثالثة ( القاهرة : دار المعارف ) .



  • [1] )ابن تيمية وموقفه من الفكر الفلسفي ، د/ عبدالفتاح فؤاد ، ص(203).

    وانظر ، في الفلسفة الإسلامية منهج وتطبيقه ، د/ إبراهم مدكور ، ص(69) ومابعدها .

    وانظر ، الفارابي دراسة نصوصه ، جوزف الهاشم ص( 137، 138 * . بتصرف يسير .

    وانظر ، تراث العرب في العلم والفلسفة ، د/ اليازجي ، د/ أنطون كرم ، ص(253) ومابعدها بتصرف يسير.

    [2] )في الفلسفة الإسلامية منهج وتطبيق ، ص(70) . بتصرف يسير .

    [3] )يعتبر كتاب (( آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها )) أهم مؤلفات الفارابي وذلك لسببين : 1) لأنه يمثل مرحلة النضج من حياته الفكرية ، إذ ألفه في شيخوخته وأودعه خلاصة ماانتهى إليه من نظرات وتأملات فلسفية .

    2) لأنه شامل يحتوي على مختلف نواحي فلسفته الميتافيزيقية ، والطبيعية ، والنفسية والإجتماعية والسياسية والخلقية . .

    [4] ) الفارابي ، آراء أهل المدينة الفاضلة ، ص(46) .

    [5] ) في الفلسفة الإسلامية منهج وتطبيقه ، مصدر سابق ، ص(73، 74) .

    [6] ) الفارابي ، د/ مصطفى غالب ، ص ( 181)

    [7] ) في الفلسفة الإسلامية ، مصدر سابق ، ص(74)

    [8] ) آراء أهل المدينة الفاضلة ، مصدر سابق ، ص (75)

    [9] ) في الفلسفة الإسلامية ، مصدر سابق ، ص (75) .

    [10] ) آراء أهل المدينة الفاضلة ، مصدر سابق ، ص (109 – 110 ) بتصرف يسير .

    [11] ) في الفلسفة الإسلامية ، مصدر سابق ، ص (67) . بتصرف يسير . 

    [12] ) المصدر السابق ، ص ( 90ــ 95) بتصرف .

    [13] ) الصفدي، ابن تيمية ص ( 163 ــ 180) . بتصرف يسير .

    [14] )الصفدية ، ابن تيمية ، ص(183ـ 186) . بتصرف يسير

    [15] ) المصدر السابق ، ص (193) ومابعدها بتصرف .

    [16] ) المصدر السابق ، صى (216)

    [17] ) المصدر السابق ، ص(229)


    Bu Makaleye Ait Eleştiri Makaleleri
    # Makaleler Adı
    Kullanıcı Yorumları

    ! Yorum yazabilmeniz için üye olmalısınız.
    Üyelik için lütfen sayfanın üst kısmında yer alan"Üye Giriş | üye ol" linkine tıklayınız.

    Kayıt Ekleyen / Eklenme Tarihi
    Muhammed Ender / 1.1.2014



    Eski Eserler


    Eski Eserler Kütüphanesine Hoşgeldiniz!

    Hesap İşlemleri

    Üye değil misiniz? Üye olun!

    Eski Eserlere üye olarak, kütüphanenimiz ve eserlerimiz hakkında paylaşımlardan hesabınız üzerinden faydalabilirsiniz...